undefined

لا تتحرك ياعماه                       هذى«توشكي»,كانت صحرا

هذا المنظر, ما أحلاه                   بعد كفاح, صارت خضرا

سوف أصَوره فى الحال                أفلحها عمَى, ورعاها

ذكرى لجميع الأجيال!                  وأتى النيل هنا, ورواها!


حسناً, حسناً..ثبَت رأسك              ف: تمايلْ, يا سعفا أخضر

وانظر نحوى, وأرح فأسك           وتراقصْ يا بلحاً أحمر

وكذلك يا زوجة عمى                 لكن أين اختبأ الآن

ظلي واقفة, وابتسمي!                 ونسى الحقل: أبو قردان؟

المصدر: الشاعر احمد زرزور